Home » News » Latest News »  

بدء تنفيذ أعمال بناء مبنى الحديقة التكنولوجية الفلسطينية – الهندية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

.

 

 

 

 

بدء تنفيذ أعمال بناء مبنى الحديقة التكنولوجية الفلسطينية – الهندية

بدأت شركة الحديقة التكنولوجية الفلسطينية  بتنفيذ أعمال البناء الخاصة بمبنى الحديقة التكنولوجية الفلسطينية – الهندية على الموقع المخصص للحديقة ضمن أراضي حرم جامعة بيرزيت، بتصميم وإشراف مكتب العميد للاستشارات الهندسية، وتم ترسية العطاء على شركة فتوح الهندسية للمقاولات العامة لتشييد المبنى.

تم توقيع الاتفاقية الخاصة بأعمال البناء يوم الخميس الموافق 672017 من قبل الدكتور عبد اللطيف أبو حجلة رئيس جامعة بيرزيت بصفته رئيس مجلس إدارة الحديقة التكنولوجية الفلسطينية، والمهندس سامر فتوح المدير التنفيذي لشركة فتوح الهندسية للمقاولات العامة، بحضور السفير الهندي أنيش راجان .

يُذكر أنه تم دعم الحديقة التكنولوجية الفلسطينية بتبرع سخي من الحكومة الهندية لتمويل مشروع الحديقة التكنولوجية الفلسطينية– الهندية والذي يشمل أعمال بناء مبنى الحديقة التكنولوجية الفلسطينية– الهندية ، وهو أولى المباني على موقع الحديقة، وكذلك أعمال البنية التحتية والتي تشمل الأسوار والطرق الداخلية والتمديدات، ووحدة معالجة المياه العادمة، والمناطق الخضراء في الموقع.

تم تخصيص 20 دونما من قبل مجلس أمناء جامعة بيرزيت ضمن حرم الجامعة لاحتضان هذا المشروع الوطني، ليكون موقعا مركزيا متميزا يدعم عمل الحديقة من خلال قربها من مجتمع أكاديمي بحثي، وجسم طلابي نشط، وسهولة التواصل مع كافة مؤسسات التعليم العالي في الضفة الغربية، وتسهيل إدارة فرص التوظيف للطلبة، و الاستفادة من الأبحاث الأكاديمية لجميع الجامعات الفلسطينية كنهج عمل للحديقة، حيث تهدف الحديقة التكنولوجية الفلسطينية لإنشاء بنية تحتية وطنية للبحث والتطوير، وبيئة محفزة على التعاون والشراكة بين المؤسسات الأكاديمية والمراكز البحثية والشركات والمؤسسات العاملة في مجالات التكنولوجيا والبيئة والابتكار.

ويعتبر مبنى الحديقة التكنولوجية الفلسطينية– الهندية أولى خطوات الحديقة التكنولوجية الفلسطينية، وسيوفر هذا المبنى مساحات مكتبية تناسب الشركات بمختلف أحجامها وإمكانياتها، ومساحات عمل مشتركة الى جانب حيز مخصص لمختبرات الابتكار. وتسعى الحديقة التكنولوجية الفلسطينية لأن تكون المكان الأمثل لإنشاء شركات قائمة على التكنولوجيا ونموها، وإقامة الأبحاث والتطوير في مجالات عدة منها الواقع الافتراضي والمعزز، البث الفضائي والإعلامي، الطاقة المتجددة، الروبوتات، انترنت الأشياء IOT، الحلول السحابية والطباعة بتقنية ثلاثية الابعاد.

ويستوعب المخطط الهندسي لموقع الحديقة تسعة مباني، ويعتبر مبنى الحديقة التكنولوجية الفلسطينية– الهندية هو المبنى الأول، ويتم العمل حاليا على توفير استثمارات جديدة لبناء المباني الأخرى كتجمعات تكنولوجية تهدف لتوفير فرص عمل في قطاع التكنولوجيا لتنويع الاقتصاد الفلسطيني، والسعي لنمو اقتصادي مبني على المعرفة والعلم والتكنولوجيا، وتوفير بيئة عمل وبنية تحتية جاذبة للاستثمارات الخارجية والداخلية وخاصة من قبل المستثمرين والمغتربين الفلسطينيين في هذا القطاع.

جدير بالذكر بأن الحديقة التكنولوجية الفلسطينية تخطط حالياً لإطلاق مشروع مُمول من البنك الإسلامي للتنمية وبإشراف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/ برنامج التمكين الاقتصادي للأسر المحرومة، والذي يهدف لرعاية مشاريع في قطاع التكنولوجيا من قبل رياديين، بحيث تكون هذه المشاريع ذات جدوى اقتصادية.

كما عبر سفير جمهورية الهند السيد أنيش راجان عن سروره للدور الذي تلعبه الحكومة الهندية في تطوير قطاع التكنولوجيا في فلسطين من خلال تنفيذ مشروع الحديقة التكنولوجية الفلسطينية -  الهندية ودعا الجهات المانحة للإنضمام إلى هذه المبادرة لتعزيز و دعم القطاع التكنولوجي في فلسطين.

وعبر رئيس جامعة بيرزيت الدكتور عبد اللطيف أبو حجلة عن شكره للحكومة الهندية ممثلة بالسفير الهندي على الدعم السخي لمشروع الحديقة التكنولوجية الفلسطينية – الهندية  لتجهيز البنية التحتية و مبنى الحديقة التكنولوجية الفلسطينية– الهندية الأول وأثنى على العلاقة المميزة التي تربط جامعة بيرزيت و الحديقة التكنولوجية الفلسطينية مع السفارة الهندية في برامج عدة في فلسطين.

وشجع السيد ليث قسيس مدير عام الحديقة التكنولوجية الفلسطينية المستثمرين للاستثمار في مشروع الحديقة التكنولوجية الفلسطينية لما له من دور في دعم الإقتصاد و النمو والتقدم في القطاع التكنولوجي الفلسطيني.


Share :